عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرّم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلى أسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكراً
ادارة المنتدى



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  القناصه وخطمة جبليت1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن مزروع
عضو متألق
عضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 54
نقاط : 117
تاريخ الميلاد : 29/02/1992
تاريخ التسجيل : 23/11/2011
العمر : 25
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : رااآآاايق

مُساهمةموضوع: القناصه وخطمة جبليت1   السبت 31 مارس 2012, 7:05 pm


القناصه وخطمة جبليت


للقناصه اصول وطرق وقد
تعرض المستشرقين البريطانين هـ + د انجرامز وسيرجنت وتبعهم رودينوف الروسي
في شرح تفصيل جزئيه عن القناصه وقد اثبتوها في مولفاتهم
في ما يلي جزء من تلك الدراسات او المشاهدات ان صح التعبير على سبيل المثال لا الحصر


(((( صيد الوعول بالطريقه الحضرميه ))))
مجموعة
كبيرة من القصص حول صيد الوعل وطقوسها تنتشر في حضرموت في جنوب شبه
الجزيرة العربية. ومن بين أولى الوثائق التي سجلت صيد الوعل في حضرموت نجد
دراسة كل من هـ. انجرامز (H. Ingrams 1973: 12-13) و د. انجرامز (D.
lngrams 1947: 60) في اواخر الثلاثينات والاربعينات من القرن العشرين، حيث
يرى الباحثان ان الصيد المنظم للوعل في حضرموت يعود اصله الى فترة ما قبل
الاسلام. اضافة الى ذلك يسجل سرجينت (Serjeant 1976) تفاصيل قيمة حول صيد
الوعل وتنظيمه في حضرموت، وهو ما قدمه أيضا روديونوف (Rodionov 1994: 123)
الذي يسجل طقوس صيد الوعل في حضرموت ويعتبر تلك الطقوس بقايا للطقوس
الدينية القديمة. ونتيجة لهذه الدراسات فقد تم بنجاح توثيق جزء كبير من
المعرفة التقليدية في جنوب الجزيرة العربية حول صيد الوعل. اضف الى ذلك فإن
جغرافية منطقة جنوب الجزيرة العربية وآثارها وتاريخها تؤكد على العلاقة
الوثيقة بين ظفار وحضرموت.
ويصف سرجينت (Serjeant 1976: 27) ثلاثة انواع
من صيد الوعل في تريم في وادي حضرموت هي: مصادفة حيوان في طريق او غيره،
وقتل الحيوان باطلاق النار عليه من كمين باستخدام البنادق فقط، والصيد
باستخدام الشباك والبنادق. ويصف سرجينت ايضا اربعة اصناف من المشاركين في
عملية الصيد: مطاردو الطريدة، وحملة البنادق المختبئون، وكرجال المختبئون
في كمين بالهراوات والخناجر، وحملة الشباك المنصوبة. ويقوم الرجال الاخررن
بأخذ مواقعهم خلف الشبكة بسكاكينهم، حيث يقف واحد او اكثر في كل ركن حسب
عدد الاشخاص المشاركين في العملية. ويقوم عشرة رجال مثيرين من فريق الصيد
المكون من ثلاثين شخصا بالبحث عن الوعل حيث يوجهونه هبوطا الى الوادي، وما
ان يصل الوعل الى الوادي فإنه اما ان يطلق النار عليه حملة البنادق
المختبئون خلف الصخور او انه يقع في الشباك المنصوبة. وفي اللحظة التي تقع
فيها الضحية في الشبكة فإن الرجال المسؤولين عن الشبكة يرمون عليه بقية
الشبكة حتى يصعب عليه الخروج منها. ثم يأتي المثيرون ويطوقون الوعل من كل
جانب. وعلى الرغم من ان الصيادين يستخدمون ثلاث او اربع شباك في الصيد
لليوم الواحد الا ان بعض حيوانات الوعل تستطيع ان تفلت منها الى الجبال
الامنة. وقد جرت العادة ان تصنع الشباك من الحبال بعرض قامة الانسان
ويتراوح طولها بين ثمانية عشر الى عشرين ذراعا. وفي قرية عينات يتم صنع
الشباك من صوف الماعز الاسود.


وحينما تجهز الشبكة للصيد تسندها
اوتاد من اطراف النخيل مغروزة في الارض كالسواري. ويبلغ طول الاوتاد حوالي
قامتين. وتعد السواري في كل جانب من نهاية الشبكة فيما توجد اثنتان او
ثلاثة في الوسط. وجرت العادة ان تستخدم ثلاث او اربع شباك في الصيد في
اليوم الواحد.



ويشير سرجينت(Serjeant 1976: 34-7) ايضا الى صيد الوعل في منطقة واحدي حيث يتم صيد الوعل باستخدام الشباك.


ويقول
انه ما ان يقع الوعل في الشبكة، فإنه ما يلبث ان يلاقي حتفه جراء طعنات
الخناجر. اضافة الى ذلك فإن سرجينت (Serjeant 1976: 51-2) يصف عادات الصيد
لدى سكان قرية مدودة على النحو التالي: يأمر قائد فريق الصيد كل فرد في
الفريق ان يتناول عمودا (والذي يمثل شبكة) الى طريق او واد في موقع الصيد
الجبلي. ويعد اصحاب الشباك شباكهم في الطرق عن طريق غرز خطافات حديدية في
صدوع الصخور. ويستخدمون خطافا حديديا لكل جانب من جوانب الشبكة ويضعون
الأعمدة في فواصل محددة في الشبكة. ويستخدم الشبكة الواحدة خمسة او ستة
اشخاص. ثم ينتشر حملة البنادق والمطاردون لكنهم لا يصعدون للجبال في الدروب
التي يستخدمها رجال الشباك. وعادة ما يأخذ حملة البنادق مواقعهم في قمم
جبال شبيهة بالنجود حيث يكمن كل منهم خلف كوم من الحجارة اقيم خصيصا
لإخفائه عن الوعل الجفول. اما المثيرون فيبلغ عددهم عادة خمسة عشر شخصا او
يزيد. وهم يمسحون المنطقة ويدفعون الطريدة باتجاه حملة البنادق المختبئين
في قمة الوادي او في الطريق والشباك في الاسفل. ويطلق حملة البنادق النار
على الوعل حينما يقترب منهم. ويتم دفع الوعل الذي اخطأه رصاص البنادق في
نهاية المطاف ناحية الشباك. إضافة الى ذلك فإن لدى سكان قرية مدودة عادة
محلية تعرف باسم "تمثيلية صيد الوعل" وهي طقس يتم فيه مد الشباك عبر طريق
ثم يطارد الناس شخصا يرتدي قرون الوعل حتى يوقعوه في الشباك .


أما
عن استخدام الكلاب في صيد الوعل فإن سرجينت (Serjeant 1976: 32) يخبرنا
بأن قرية عينات تشتهر بسلالة كلاب الصيد الجيدة التي تربى فيها. حيث تغذى
الكلاب تغذية جيدة بالتمر والخبز واللحم وغيره ويتم استحمامها بطريقة دقيقة
لتبقى نظيفة، وتتلقى هذه الكلاب عناية فائقة فهي كلاب صيد ممتازة، وتعين
اصحابها في عمليات الصيد. ويدعي سكان عينات ان فصيلة الكلاب هذه تتميز عن
الكلاب المتعددة الألوان التقليدية في البلاد وعن فصيلة الكلاب السلوقية
الشهيرة. ومن المثير ان سرجينت يشير الى مصباح قبل -اسلامي يتكون من كلب
ووعل من اريتريا (الصورة رقم 2). اضافة الى ذلك فإن سرجينت (Serjeant 1976:
32) يصف استخدام الكلاب في صيد الوعل لدى سكان قرية

عينات كما يلي:

حينما
يصل الرجل وكلابه الى منطقة الصيد فان الرجل يقول للكلب "إستكبر" (أي انتق
أكبر الوعول) فتهب الكلاب هازة ذيولها، وتهاجم الطريدة، ثم تسيطر عليها من
خصيتيها وهكذا تمسك بها الى ان يصل الصياد.


ان الاسلحة النارية
تستحق الاهتمام في سياق هذا التطابق في صيد الوعل في كل من منطقتي حضرموت
وظفار، فقد دخلت الاسلحة النارية الي جنوب شبه الجزيرة العربية في القرن
التاسع الهجري-الخامس عشر الميلادي، وحلت تدريجيا محل القوس والسهم في
المعارك وفي الصيد. ومن المسلم به ان القوس والسهم كانا عنصرين حاسمين في
الصيد التقليدي للوعل قبل ظهور الاسلحة النارية في جنوب الجزيرة العربية
قناصة خطمة جبليت 1

قصة خطمة جبليت - الجزء الأول[/email]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
تخطيط خطمة جبليت
بداية المعذره فالامر يحتاج الى اتقان ومعرفه باسرار الرسام او الفوتو شوب وهذا امر لا اجيده بل احبو فيه حبوا
وبالنسبه للموضوع فان خطمة جبليت لم لا يعرفها وذلك من خلال صور اخذت من قوقل ايرث
والخطمه كما هي واضحه بتفصيلات عديده
اولا المواقع وحدده بالاحرف أ + ب + ج + د
وكما يلي
أ = الخشم وفيه ساق جبيليت وينقسم قسمين قسم ناحيت جبيلت وفيه طريق اهل النخر وهو على اليسار وقسم على اليمين ويسمى الحسس
ب = عكم الحمار وهو مطلع الجبل الى الرقه وهو طريق اهل البلاد
ج = موقع المبيات والسمر يسمى المجحاف ويسمى شعب الغدير
د
= خليف بن سويد والخليف هو الطريق بين قارتين وفي هذا الموقع يتم التقاء
اهل ابلاد باهل النخر وهو اخر مكان يصل فيه القناصه ذهابا ثم يعودون الى
الخشم حيث نهايه الخطمه
هذه اهم المواقع في جوانب الجبل من الناحيتين
يتوزع القناصه في الشحر والمعارق ومنها معرق علاو ويقع عند اهل البلاد وقد
كمنت فيه عدة مرات وكنت اقوم بعمل الشاي والاستماع للراديو وكتابه بعض
الافكار حيث ان من المهام الموكوله لي في ذلك الموقع ان احدث جلبه لكي تنفر
الصيد او الوعول من النزول من هذا المعرق – بعض المعارق من يجلس فيها يجب
ان يصمت صمت اهل القبور كاصحاب المسيله مثلا اما من يصعد الى اعلى الجبل في
الحاجب او الرقه او الحجر فان اصواتهم عاليه وقد كان السابقون يشنون الجبل
ومعهم مراويس وهاجر ويغنون لتنفير الصيد ليذهب الى راس الخطمه حيصث الشباك
واصحاب البنادق حاليا اصبخت البنادق متوفره للجميع ولذلك يتم ضرب الرصاص
على الصيد حين رويته وذلك بعد احكام الخطمه والمناداة بالبدء في القنصه
طرق اهل القنيص موضحه حسب الخط
1-الخط
الاسود طريق اهل المسيله والاشباك باللون الاسود ويتوزعون في المسيله وقرب
رزم على سيف واصحاب الاشباك يصعدون الى مواقعهم في المقيفز و البادر وفي
الحسس وجبيلي وساق جبيليت وعلى حسب عدد الاشباك وبالقرعه عدى البادر لا
يدخل في القرعه وموقعه ثابت في جميع الخطمات ومواقع الاشباك محدده باللون
الاخضر
2- اللون الاحمر طريق اهل النخر عبر المسيله ثم في نهايه الخطمه
يصعدون الجبل ويلتقون مع اهل البلاد في خليف بن سويد ويعودون مره اخرى حسب
اللون على مشارف الجبل حتى الخشم ويوزعون في الطريق اصحاب المكامن والشحر
والمعارق
3- اللون الازرق طريق اهل البلاد حيث يصعدون بعد مشي قريب
نسبيا الجبل مرورا بعكم الحمار وهو معرق صعب ويصلون الى سطح الرقه ويسيرون
بمحاذات الجبل من اليسار واذا ما اتجهو دون ان يشعرو الى ناحيه اليمين
فانهم يتجهون ناحية خطمة مشطه دون ان يشعرو بذلك لان الطرق متشابهه والمسير
في الليل البهيم وعند سيرهم يوزوعون ايضا اصحاب الشحر والمعارق ويصلون الى
خليف بن سويد حيث يتم الحكم على الخطمه ويعودون بنفس الطريق حسب الخط
بالاحمر الى ان يصلون الى الخشم
اذا وصل الجميع الى خشم الجبل فانهم اذا
كانو قد راوو الصيد في البدايه فان الذين في راس الجبل يصيحون على اصحاب
الاشباك موقعا موقعا وعلى اصحاب المكامن والمسيله ويقولون مثلا ياصحب
المقيفز ان شفت شيئ صيد صفر ولا يستطيع ان يرد عليهم الا بالصفير الذي لا
تجفل منه الاوعال وهكذا فاذا ما خنس وا كنس بعض الوعول او الصيد في قرب
الخشم والصيد ذكي فان بعضا من اهل البلاد وبعضا من اهل النخر ينزلون الى ان
يصلون الى الخشم فاذا كان هناك صيد مكنس فانه يجفل ويتخذ طريقا نحو الهروب
ويقع فريسه للبنادق او للشباك وعندما يتاكدون انه ليس في الخطمه صيد متبقي
فانهم ينادون والليل ياقنيص فتنفض القنصه
هذه صوره مبسطه لقنصه جبليت تحتاج الى شرح اكبر ممن لديه معلومات

يتبـــع

_________________
قالو ليش انت رافع الراس ومتباهي...!!
قلت السموحة كلنا ناس بس انا صيعــــري ^_^

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
نحن اناس لا نحب الغرور لكن الزمن سمح لنا بالتباهي لاننا ملــــوك...

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القناصه وخطمة جبليت1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الأدبي والثقافي :: التاريخ-
انتقل الى: